المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM
مجدلزون...
عروس تنام على هضابٍ وتلال...
تسترخي بين احضان الطبيعة...
يعبق فيحها اريجاً وزهور...
تنادي المدى...
تحاكي الزمن لتعطيه بعضاً مما عندها...
انها حكاية لا تنته...
وبداية تتجدد كل يوم...ا
------------------------------------------------
قرية تنام على مخدة البحر.....وفراش السهل.....حين تنظر بعينها....تجد تلك المدينة التي من شدة عشقها للبحر....سكنت قلبه........انها مدينة الامام الصدر صور ....وتنظر بالعين الاخرى فتجد مجموعة من اخوتها القرى الذين قطعوا معها.....عهد البقاء مع الخط المقاوم الممانع.......واذا نظرت الى الاعلى تشعر لنيف من الوقت...... انك في معبد لشدة روحانية الموقع.......كلام يطول فقط في معجم الرؤية من تلك القرية...........فكيف اذا قررنا وصفها بشكل كامل......كانني استطيع ان اسخر جميع الصفات التي احتوتها ثقافتي....وابقى مقصر..........انها مجدل زون قرية الجبل والبحر والسهل...قرية الحب ..والجمال......ا
----------------------------------------------------
يستوقفني اسم ضيعتي..خاصة اول جزء منه..وكانه اشتق من المجد..لا بل هو اشتق منه..فلمجدلزون اكثر من حكايةمع المجد و العزة..منذ الامام الصدر اعاده الله و حتى يومنا هذا..تغيرت الرايات او تلونتّ!! لا يهم..لان الجوهر واحد..و الطريق واحد. بل يكفي القول انه ما دامت راية الحسين تجمع كل الرايات فمجدلزون بخير لا بل الجنوب كله بخير...لقد زفت مجدلزون اكثر من مرة..و في كل مرة يكون زفافا جماعيا.. زفافا حسينيا..لقد شهدت بعضا من هذه الاحتفالات...تالفت هذه البلدة في اثواب زفافها...بيضاء ناصعة..بيضاء شامخة..تحكي في كل مرة حكاية غز و مجد لتتكرس كما ارادها الامام الصدر قرية من قرى الصمود و المواجهة..و قلعة من قلاع الانتصار..

المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM

منتدى ثقافي عام ومتنوع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لبيكَ نصر الله
الثلاثاء يونيو 17, 2014 4:14 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشّاب طارق منير العباس في عيد الجيش العربي السوري
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:57 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشَّاب طارق منير العباس يرثي صديقه الشهيد الشاب ذو الفقار العلي
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:56 pm من طرف المحامي منير العباس

» مابين تونس والشآم
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:54 pm من طرف المحامي منير العباس

» آذار يعرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:51 pm من طرف المحامي منير العباس

» عودوا إلى شام الحمى
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:50 pm من طرف المحامي منير العباس

» صقور الشعب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:48 pm من طرف المحامي منير العباس

» ياذا الشهيدُ سلاماً
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:41 pm من طرف المحامي منير العباس

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الأحد مايو 19, 2013 7:12 am من طرف محمدطارق

» الخيار قصيدة بقلم المحامي منير عباس
الإثنين فبراير 25, 2013 5:06 am من طرف المحامي منير العباس

» ثالوثُ لُبْنانَ الإباءِ
الإثنين فبراير 25, 2013 4:46 am من طرف المحامي منير العباس

» عضو جديد ... وشكر للمنتدى ولجميع العاملين فيه
الجمعة فبراير 03, 2012 1:05 pm من طرف ابو اليسر

منتدى

شاطر | 
 

 كلمة وفاء للقائد الرئيس الراحل حافظ الأسد / بقلمي /

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي محمّد الزّين
مشرف الشؤون السياسية
مشرف الشؤون السياسية
avatar

عدد المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: كلمة وفاء للقائد الرئيس الراحل حافظ الأسد / بقلمي /   السبت يونيو 11, 2011 12:16 pm

كلمة وفاء للقائد الرئيس الراحل حافظ الأسد

إلى الفارس القائد الذي أحيى الأمل بالنصر في الذات العربية ، وأدخل عليها عنفوان المقاومة والقومية العربية والرسالة الخالدة والتي أعاد بها ثقة الإنسان العربي بنفسه ، إلى بطل تشرين الذي أوقد النصر بعد فترة طويلة من اليأس والإنتظار ، الذي كاد أن يكون قاتلاً ، إلى الفارس الذي ترجّل بكبرياء عن صحوة جواده ، نقف في ذكراه الخالدة ، نتلمس مواقفه البطولية في عملية الصراع العربي الصهيوني ، إليك أيها الأسد في عليائك ، والتي ما بخلت بالتضحية من أجل سوريا الحديثة ، سيّدة حرّة أبية ، بل وفي سماء العرب حيث أن للحرية والكرامة ثمناً ، وثمنها لا شك كبير جداً ، ولكنك كنت مستعداُ لدفعه في سبيل أن تصون سوريا الحديثة والشرف العربي ، وأن تدافع عن الأرض العربية ببذل الدماء ، وتحررها وأن تسترد الحقوق المسلوبة للشعب العربي ، لقد رحلت وتركت قيادة وشعباً قادرين على صنع المعجزات وفي أحلك الظروف تعقيداً وقد دقت ساعة الجد والعمل ، وها هم وطنوا أنفسهم على المضي قدماً في حرب التحرير الكبرى ، يمضون بها بنفس أبية وبروح ايمانية عالية كالجبال لا تنحني ، واثقين بأنفسهم ، ومن قدراتهم والروحية الوطنية العالية على أن يصنعوا النصر بأيديهم وإلى أمتهم من بعد رحيلك ، فكانت حرب تشرين التحريرية هي المنعطف التاريخي لسوريا بعد الحركة التصحيحية التي قمت بها ، وكانت هي اللبنة الأولى في مسار الأحداث والمدماك الأول في التحول النوعي في الحياة العربية قاطبة ، والتي بعثت الأمل مجدداً من أنكم قادرون على المواجهة والغطرسة الأميركية الصهيونية ، إن حرب تشرين المجيدة ، والتي منعتم أن تعلنوا عن إنتصاركم بها ، نتيجة إنهيار جسر عربي معكم في المواجهة والمعركة الحاسمة ، ورغم ذلك أبيتم إلاّ أن تعلنوا لشعبكم عن نصركم المظفّر ومن على جبهاة قتالكم ، حيث كانت بداية ومرحلة جديدة من تاريخ النضال المتواصل للشعب السوري الشقيق ، إن إخلاص شعبكم للقضية الفلسطينية بكاملها وإحتضان المقاومة اللبنانية ، ووضوح الرؤية أمامه واستمراره الدائم على صلابة موقفهم ، لهو أكبر دليل على صوابية نهجكم السياسي والقيادي في منطقة الشرق الأوسط ، وفي التعامل مع القضايا الوطنية الكبرى ، ولم ينسى لبنان المقاومة من أنكم قاتلتم العدو ببسالة وواجهتم آلة العدو الصهيوني بثبات وعناد ومواقف صلبة على أرضه ، حيث مارستم الدفاع عنه ، وكأنه جزء من سوريا ، وسقط لكم ضباط وجنود أوفياء وبأعداد هائلة ، ودفعتم ثمن إستقرار لبنان بأرواح جنودكم وفلذات أكبادكم ، وفي أكثر المواقع تقدماً حيث كان همكم في لبنان هو ، الحفاظ على كيانية الدولة اللبنانية ومؤسساتها الرسمية ، وكانت يدكم البيضاء تنقذ ما تبقى من كيانية لبنان الخارطة والجغرافيا والتاريخ ، وفي تعزيز قدرات الدولة والنهوض بمؤسساتها الرسمية وخاصة بعد أن أعطي الضوء الأخضر الدولي لنزع فتيل الحرب العبثية في لبنان في إتفاق الطائف ، وبعد أن أكلت ونهشت به الحرب من كل جوانبه ، إحتضنتم المقاومة خير احتضان والتي رأيتم بها وعدكم الصادق في التحرير وببزوغ فجر الأمل العربي الوحيد في زمن الإستسلام والتخاذل ، فكان تحرير عام 2000 والذي شهدتموه في حياتكم ، هو ثمرة الجهد والإحتضان الأبوي منكم ، فكلمة وفاء لكم من أنكم شركاء حقيقيين في النصر في لبنان على العدو الصهيوني واندحاره عن أراضيه ذليلاً منهزماً شرّ هزيمة ، لم تغركم المعطيات الملكوتية والدولية والإقليمية ، لم تنحن سوريا بعد رحيلك لعاصفة العراق وإحتلاله ، حيث يقف الجندي الصهيوني الأميركي والذي أمعن بالعراق قتلاً تحت عنوان " نشرالديمقراطية " لم ترعبها التهديدات ، وسوق الإتهامات المزورة والجائرة باغتيال الحريري ، بل واجهتها بعقل وتأمل وحكمة بالغة من حامل سرّك الدكتور بشار الأسد ، ففي ذكراك أيها السيّد الرئيس لا يسعنى إلا أن نستحضر كلماتك وخطبك ومآثرك النضالية والقومية العربية في المقاومة والتحرير ، فإلى كل مناضل شريف في سوريا ، وإلى كل من أحب وطنه فأعطاه دمه رخيصة من أجل عزة وكرامة وطنه ، إلى كل القلوب النابضة في سوريا وفاء للأسد الراحل في ذكراه ...
بقلم : أبو قاسم الزّين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة وفاء للقائد الرئيس الراحل حافظ الأسد / بقلمي /
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM :: المنتدى الثقافي العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: