المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM
مجدلزون...
عروس تنام على هضابٍ وتلال...
تسترخي بين احضان الطبيعة...
يعبق فيحها اريجاً وزهور...
تنادي المدى...
تحاكي الزمن لتعطيه بعضاً مما عندها...
انها حكاية لا تنته...
وبداية تتجدد كل يوم...ا
------------------------------------------------
قرية تنام على مخدة البحر.....وفراش السهل.....حين تنظر بعينها....تجد تلك المدينة التي من شدة عشقها للبحر....سكنت قلبه........انها مدينة الامام الصدر صور ....وتنظر بالعين الاخرى فتجد مجموعة من اخوتها القرى الذين قطعوا معها.....عهد البقاء مع الخط المقاوم الممانع.......واذا نظرت الى الاعلى تشعر لنيف من الوقت...... انك في معبد لشدة روحانية الموقع.......كلام يطول فقط في معجم الرؤية من تلك القرية...........فكيف اذا قررنا وصفها بشكل كامل......كانني استطيع ان اسخر جميع الصفات التي احتوتها ثقافتي....وابقى مقصر..........انها مجدل زون قرية الجبل والبحر والسهل...قرية الحب ..والجمال......ا
----------------------------------------------------
يستوقفني اسم ضيعتي..خاصة اول جزء منه..وكانه اشتق من المجد..لا بل هو اشتق منه..فلمجدلزون اكثر من حكايةمع المجد و العزة..منذ الامام الصدر اعاده الله و حتى يومنا هذا..تغيرت الرايات او تلونتّ!! لا يهم..لان الجوهر واحد..و الطريق واحد. بل يكفي القول انه ما دامت راية الحسين تجمع كل الرايات فمجدلزون بخير لا بل الجنوب كله بخير...لقد زفت مجدلزون اكثر من مرة..و في كل مرة يكون زفافا جماعيا.. زفافا حسينيا..لقد شهدت بعضا من هذه الاحتفالات...تالفت هذه البلدة في اثواب زفافها...بيضاء ناصعة..بيضاء شامخة..تحكي في كل مرة حكاية غز و مجد لتتكرس كما ارادها الامام الصدر قرية من قرى الصمود و المواجهة..و قلعة من قلاع الانتصار..

المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM

منتدى ثقافي عام ومتنوع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لبيكَ نصر الله
الثلاثاء يونيو 17, 2014 4:14 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشّاب طارق منير العباس في عيد الجيش العربي السوري
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:57 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشَّاب طارق منير العباس يرثي صديقه الشهيد الشاب ذو الفقار العلي
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:56 pm من طرف المحامي منير العباس

» مابين تونس والشآم
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:54 pm من طرف المحامي منير العباس

» آذار يعرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:51 pm من طرف المحامي منير العباس

» عودوا إلى شام الحمى
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:50 pm من طرف المحامي منير العباس

» صقور الشعب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:48 pm من طرف المحامي منير العباس

» ياذا الشهيدُ سلاماً
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:41 pm من طرف المحامي منير العباس

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الأحد مايو 19, 2013 7:12 am من طرف محمدطارق

» الخيار قصيدة بقلم المحامي منير عباس
الإثنين فبراير 25, 2013 5:06 am من طرف المحامي منير العباس

» ثالوثُ لُبْنانَ الإباءِ
الإثنين فبراير 25, 2013 4:46 am من طرف المحامي منير العباس

» عضو جديد ... وشكر للمنتدى ولجميع العاملين فيه
الجمعة فبراير 03, 2012 1:05 pm من طرف ابو اليسر

منتدى

شاطر | 
 

 بنيامين إدريس: "السلام عليكم يا سماحة الإمام!" تفسير الإسلام تفسيراً عصرياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.ALI
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 797
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

مُساهمةموضوع: بنيامين إدريس: "السلام عليكم يا سماحة الإمام!" تفسير الإسلام تفسيراً عصرياً   الجمعة مارس 04, 2011 3:50 am




للمرة الاولى يتناول أحد الائمة في كتبه الجدل حول مستقبل الإسلام في أوروبا. كتاب "السلام عليكم يا سماحة الإمام!" يعد كتاباً جديراً بالقراءة، فهو يوضح كيفية التوافق بين الإسلام والديمقراطية الغربية.


يعد بنيامين إدريس أشهر أئمة ألمانيا، ومسجده الواقع في بينتسبيرغ الواقعة إلى الجنوب من مدينة ميونخ بات معروفاً منذ سنوات بالشفافية والانفتاح. والخطب والمواعظ التي تُلقى فيه تكون باللغة الألمانية، كما توجد فيه دار رياض أطفال عمومية ومكتبة، إضافة إلى الكثير من العلاقات بالطوائف والأديان الأخرى والمدارس والمؤسسات، وكل هذا يميز مسجد الإمام إدريس المنحدر من مقدونيا. ويرى إدريس في مشروعه المتمثل في إقامة مركزاً إسلامياً في أوروبا، في مدينة ميونخ الألمانية مجهز بأكاديمية مساهمة في إنشاء إسلام ألماني أصيلاً، لا يجب تأمينه من البلدان الأصلية للمسلمين.

لكن إدريس أثار أيضاً بعض الجدل، فعلى الرغم من نشاط المنتدى الإسلامي في بينتسبيرغ لسنوات طويلة، صنفت هيئة حماية الدستور الألماني بتصنيف المسجد في تقريرها السنوي على أنه "متشدداً"، بحجة وجود علاقات بمنظمة ميللي غوروس، التي تم التحري عنها في قضايا عدة، منها "تقديم الدعم للمنظمات الإرهابية". وفي هذه الأثناء تم إيقاف التحريات عن منظمة ميللي غوروس. والمنتدى الإسلامي تقدم حتى الوقت الراهن عبثاً بدعاوى في المحكمة الإدارية البافارية ضد تقييم وزارة الداخلية، لكن تم منح المسجد آمالاً في تقييم جديد في التقرير التالي المنتظر صدوره عام 2011.

إن الكتل الممثلة في مجلس مدينة ميونخ والكنائس المسيحية والجالية اليهودية في هذه المدينة ما زالت على دعمها لهذا الإمام. والصراع مع وزارة الداخلية كان بالنسبة إلى إدريس مناسبة لنشر تصوره لإسلام أوروبي في كتاب.


الإيمان الحرفي سبباً لجمود الإسلام

يقدم الكتاب تفسيرا معاصرا للإسلام يستجيب لاحتياجات المسلمين المعاصرة في كاتبه لا يدور إدريس حول الموضوع، فهو يفرق بين الإسلام الذي عاشه النبي محمد وبين التفسيرات في العصور التي تلته. إن إيمان النبي محمد يمتلك بالنسبة إلى إدريس سمة عالمية ، كالحب والتسامح والاحترام والعدالة. إضافة إلى ذلك فإنه يمتلك القدرة على التلائم مع كل عصر وفي كل مكان. ولكن بعد موت النبي محمد سرعان ما تم توظيف هذا التنزيل عقائدياً لإغراض سياسية.

وبعد فترة وجيزة من ذلك أعلن بعض العلماء أن الأحكام غير قابلة للتبديل، وفي الحقيقة أن تلك الأحكام مرتبطة بسياقها الزمني والتاريخي، الأمر الذي جعلها تبدو إشكالية في الوقت الراهن. ويرى أدريس في هذا الإيمان الحرفي سبباً رئيساً لجمود الإسلام لأن مثل هذه الضوابط يجب أن تتلاءم مراراً وتكراراً. وينتقد إدريس الفهم الديني للكثير من المسلمين، ذلك الفهم يحمل "عادات موروثة من القدم وخطب رجال دين متمسكين بالتقاليد وأفكار متقادمة". ويصف العقوبات، التي عفا عليها الزمن، عند ارتكاب الزنا والردة، والزواج القسري وجرائم الشرف كغطاء ديني "لعادات مغرقة في القدم" في البلدان الأصلية التي ينحدر منها المسلمون.

وبالنسبة إلى إدريس فإن الحجاب والنقاب على سبيل المثال يناقضان تماماً الرسالة العالمية للنبي محمد. إن إسلاماً عصرياً يعني بالنسبة إليه على عكس ذلك، أن يُسمح بتولي نساء مراكز قيادية في المسجد. وفي النقاش حول الإسلام لا يجيب إدريس على كل الأسئلة، لكنه يوضح بصورة جلية الاتجاه الذي ينبغي أن تأخذه الإجابة عنها.



نحو إسلام أوروبي

يساهم كتاب إدريس في إثراء الجدل الإيجابي حول الاندماج في ألمانيا

إن التعايش المتعدد الإثنيات والأديان في يوغسلافيا السابقة ترك بصمات واضحة على إدريس، وفي البوسنة على وجه الخصوص، حيث كان على الإسلام أن ينتظم الإسلام منذ نهاية القرن التاسع عشر مع السيطرة النمساوية-الهنغارية، تم في وقت مبكر تطوير نماذج لإسلام أوروبي. ويستند إدريس على آراء علماء دين بوسنيين مثل حسين دجوزو (1912-1982).

وهذا الأمر كان باعثاً لانتقادات شديدة، وكما نقلت مجلة "فوكس" الألمانية، لأن دجوزو كان خلال الحرب العالمية الثانية أماماً لقوات الوحدة الوقائية Waffen-SS فيما كان يُسمى بفرية الهانجار. ولا يوجد خلاف علمي حول مكانة دجوزو في إيجاد تفسير إسلامي عصري ومنتقد للتقاليد.

ومما لا شك فيه فإن دجوزو عمل على إيجاد أسس نظرية لوجود المسلمين البوسنيين في سياق متعدد الديانات، وإدريس يستند في رؤيته على هذه الأسس بالتحديد. فمن المؤكد أنها لخسارة أن لم يتم تناول دور المسلمين البوسنيين في وقت الرايخ الثالث في البوسنة نفسها وفي الأبحاث بعد. لكن لا يمكن القاء اللوم في هذه الخسارة على إدريس. بكتابه "السلام عليكم يا سماحة الإمام!" قدم إدريس عملاً جريئاً ومساهمة مهمة للجدل الدائر في ألمانيا حول الاندماج.



كلاوديا مينده
ترجمة: عماد مبارك غانم
مراجعة: هشام العدم

صدر كتاب بنيامين إدريس "السلام عليكم يا سماحة الإمام!" عن دار نشر ديدريكس عام 2010




____________________________________________________
DR. ALI
جميل ...ولكن (صفحتي الخاصة)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/group.php?gid=260686643691&v=wall#!/
adnan fakih
مشرف المنتدى العام والرياضة
مشرف المنتدى العام والرياضة
avatar

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 54
الموقع : مجدلزون

مُساهمةموضوع: رد: بنيامين إدريس: "السلام عليكم يا سماحة الإمام!" تفسير الإسلام تفسيراً عصرياً   الإثنين أبريل 25, 2011 1:59 pm

لا يمكنني الحكم او ابداء الرأي عن الكتاب المذكور الا انني من خلال المقالة اجد انه جديد بالنقاش والحوار لاستيضاح بعض الافكار لان الاسلام لا يتنافى مع التطور الحضاري والعصري بل يؤكد عليها من ضمن منظومة مفاهيم وثوابت تنسجم مع طبيعة البشر ويستطيع التعايش والسير في كافة المجتمعات مهما تعددت دياناته وطوائفه , أقله على المستوى النظري لان العبرة في التطبيق يعود الى مدى فهم واستيعاب الافراد والمجتمعات للفكر الديني الذي يحملونه دون اغلاق باب النقاش حتى في اصعب الافكار حول الوجود والحقيقة الالوهية وغيرها .

تحياتي لك وشكرا" للنقل د. علي ودمت بأمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بنيامين إدريس: "السلام عليكم يا سماحة الإمام!" تفسير الإسلام تفسيراً عصرياً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM :: المنتدى الثقافي العام :: منتدى الشؤون الدينية-
انتقل الى: