المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM
مجدلزون...
عروس تنام على هضابٍ وتلال...
تسترخي بين احضان الطبيعة...
يعبق فيحها اريجاً وزهور...
تنادي المدى...
تحاكي الزمن لتعطيه بعضاً مما عندها...
انها حكاية لا تنته...
وبداية تتجدد كل يوم...ا
------------------------------------------------
قرية تنام على مخدة البحر.....وفراش السهل.....حين تنظر بعينها....تجد تلك المدينة التي من شدة عشقها للبحر....سكنت قلبه........انها مدينة الامام الصدر صور ....وتنظر بالعين الاخرى فتجد مجموعة من اخوتها القرى الذين قطعوا معها.....عهد البقاء مع الخط المقاوم الممانع.......واذا نظرت الى الاعلى تشعر لنيف من الوقت...... انك في معبد لشدة روحانية الموقع.......كلام يطول فقط في معجم الرؤية من تلك القرية...........فكيف اذا قررنا وصفها بشكل كامل......كانني استطيع ان اسخر جميع الصفات التي احتوتها ثقافتي....وابقى مقصر..........انها مجدل زون قرية الجبل والبحر والسهل...قرية الحب ..والجمال......ا
----------------------------------------------------
يستوقفني اسم ضيعتي..خاصة اول جزء منه..وكانه اشتق من المجد..لا بل هو اشتق منه..فلمجدلزون اكثر من حكايةمع المجد و العزة..منذ الامام الصدر اعاده الله و حتى يومنا هذا..تغيرت الرايات او تلونتّ!! لا يهم..لان الجوهر واحد..و الطريق واحد. بل يكفي القول انه ما دامت راية الحسين تجمع كل الرايات فمجدلزون بخير لا بل الجنوب كله بخير...لقد زفت مجدلزون اكثر من مرة..و في كل مرة يكون زفافا جماعيا.. زفافا حسينيا..لقد شهدت بعضا من هذه الاحتفالات...تالفت هذه البلدة في اثواب زفافها...بيضاء ناصعة..بيضاء شامخة..تحكي في كل مرة حكاية غز و مجد لتتكرس كما ارادها الامام الصدر قرية من قرى الصمود و المواجهة..و قلعة من قلاع الانتصار..

المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM

منتدى ثقافي عام ومتنوع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لبيكَ نصر الله
الثلاثاء يونيو 17, 2014 4:14 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشّاب طارق منير العباس في عيد الجيش العربي السوري
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:57 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشَّاب طارق منير العباس يرثي صديقه الشهيد الشاب ذو الفقار العلي
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:56 pm من طرف المحامي منير العباس

» مابين تونس والشآم
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:54 pm من طرف المحامي منير العباس

» آذار يعرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:51 pm من طرف المحامي منير العباس

» عودوا إلى شام الحمى
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:50 pm من طرف المحامي منير العباس

» صقور الشعب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:48 pm من طرف المحامي منير العباس

» ياذا الشهيدُ سلاماً
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:41 pm من طرف المحامي منير العباس

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الأحد مايو 19, 2013 7:12 am من طرف محمدطارق

» الخيار قصيدة بقلم المحامي منير عباس
الإثنين فبراير 25, 2013 5:06 am من طرف المحامي منير العباس

» ثالوثُ لُبْنانَ الإباءِ
الإثنين فبراير 25, 2013 4:46 am من طرف المحامي منير العباس

» عضو جديد ... وشكر للمنتدى ولجميع العاملين فيه
الجمعة فبراير 03, 2012 1:05 pm من طرف ابو اليسر

منتدى

شاطر | 
 

 يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HEBA
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
avatar

عدد المساهمات : 424
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي   الأحد مارس 20, 2011 1:39 am


أدهم خنجر الصعبي, اسمه أدهم بك خنجر,

وتربطه علاقة قربى وثيقة بحسن بك الدرويش, احد كبار اقطاعيي الجنوب اللبناني, ورجالات النضال ضد الاستعمار الفرنسي.
وهو مقاوم وثائر لبناني من جنوب لبنان.
قاد حركة المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي لبلاد الشام تكبد خلالها الفرنسيون خسائر جسيمة وذلك بالتنسيق مع الثائر العاملي صادق حمزة الفاعور.


ولد أدهم خنجر ونشأ في بلدة المروانية قضاء صيدا منطقة الزهراني


وقد بدأ شرارة المقاومة عقب مؤتمر وادي الحجير, في جبل عامل (جنوب لبنان) عام 1920 الذي ألقى فيه العلامة السيد عبد الحسين شرف الدين خطبة تاريخية تدعوا لمقاومة الاحتلال الفرنسي ووأد الفتن جاء فيها:

"أيها الفرسان المناجيد,ألا أدلكم على أمر إن فعلتموه انتصرتم، فوتوا على الدخيل الغاصب برباطة الجأش فرصته،

واخمدوا بالصبر الجميل الفتنة فإنه والله ما استعدى فريقاً على فريق إلا
ليثير الفتنة الطائفية ويشعل الحرب الأهلي
ة حتى إذا صدق زعمه وتحقق حلمه، استقر في البلاد تعلّه
يجب حماية الأقليات فالنصارى إخوانكم في الله وفي الوطن وفي المصير
. فأحبوا لهم ما تحبون لأنفسكم وحافظوا على أرواحهم وأموالهم كما تحافظون على أرواحكم وأموالكم، وبذلك تحبطون المؤامرة،
وتخمدون الفتنة وتطبقون تعاليم دينكم وسنّة نبيّكم....


حاول أدهم خنجر اغتيال الجنـرال هنري غورو, المندوب السامي للاحتلال الفرنسي على لبنان وسوريا, في الثاني والعشرين من شهر حزيران لعام 1921 أثناء مروره في القنيطرة, إلا ان الرصاصات التي اطلقها ادهم خنجر استقرت في ذراع الجنرال غورو الاصطناعية وتسبب ذلك في نجاته.

ولجأ أدهم خنجر إلى سلطان باشا الاطرش,
الذي كان في رحلة صيد.
لكن الفرنسيين اعتقلو ادهم باشا خنجر في 7 تموز 1922
في غياب سلطان باشا,
مما اغضب سلطان باشا الاطرش عندما علم بأمر ضيفه،
فكان اعتقال خنجر دافعآ جديدآ فجر غضب رجال الثورة السورية الكبرى
والثوار الدروز في جبل العرب ضد الاستعمار الفرنسي.


أعدم الفرنسيون الثائر البطل في العام 1922 في بيروت.
ولا يزال البيت الذي نشأ فيه أدهم خنجر في المروانية قائماً حتى يومنا هذا


قصة حياة البطل العاملي ادهم خنجر

أدهم بن خنجر:

هو أدهم بن خنجر ولد عام
1895 في بلدة المروانية احدىأهم قرى قضاء الزهراني في جبل عامل
عاش فيها سنوات الطفولة والشباب
في كنف جده لأبيه الثائر محمد بن علي الشبيب الصعبي الذي قاد مع أخيه حسين الشبيب حركات التمرد ضد تصرفات جنود ابراهيم باشا القمعية (1836 – 1839)
. ينتمي أدهم خنجر الى أسرة آل صعب حكام الشقيف .

تربى ابن المروانية في بيت "اقطاعي"
سمحت فيه الظروف المعيشية بممارسة هواية الصيد

التي أخذ بها وأتقنها ببراعة فاشتهر بقدرته على الرماية والتصويب كان ذا طلعة بهية جميل الصوت أزرق العينين شديد التهذيب معتدل الصحة طويل القامة سريع البديهة متفوقاً في دروسه هادئاً كثير التأمل قليل الكلام على جانب كبير من عزة النفس والكرامة.

قلعة الشقيف جنوب لبنان

تلقى علومه الأولى في المنطقة على أيدي مشايخ القرى
ثم أكمل دروسه في مدرستي الفرير في صيدا والأميركان في المية والمية
حتى اندلاع الحرب العالمية العامة أتقن خلال دراسته العربية والانكليزية والفرنسية
وعاد إلى قريته مع اندلاع الحرب
واثناءها فُجع باغتيال والده الذي تركه مسؤولاً عن العائلة
أعماله البطولية :

في الرابع والعشرين من شهر نيسان العام 1920
عقد العامليون مؤتمر "وادي الحجير" الشهي
ر لإعلان موقفهم السياسي من الأحداث التي عصفت بالمنطقة
في ذلك التاريخ في حضور عشرات العلماء ورجال الدين والزعماء السياسيين وحشود المواطنين العائلة وقد بدأ شرارة المقاومة عقب مؤتمر وادي الحجير في جبل عامل (جنوب لبنان) عام
1920و الذي ألقى فيه العلامة السيد عبد الحسين شرف الدين خطبة تاريخية تدعوا لمقاومة الاحتلال الفرنسي ووأد الفتن أذ جاء فيها:

السيد عبد الحسين شرف الدين

أيها الفرسان المناجيد إن لهذا المؤتمر سيطبق نبؤه الآفاق السورية
ويتجاوب صداه في الأقطار العربية
ويتجاوزها إلى عصبة الأمم
وقد امتدت به إليكم الأعناق وشخصت الأبصار
فانظروا ما انتم فاعلون يا فتيان الحمية المغاوير الدين
النصيحة ألا أدلكم على أمر إن فعلتموه انتصرتم فوتوا على الدخيل الغاصب
برباطة الجأش فرصته واخمدوا بالصبر الجميل الفتنة
فإنه والله ما استعدى فريقاً على فريق إلا ليثير الفتنة الطائفية
ويشعل الحرب الأهلية حتى إذا صدق زعمه وتحقق حلمه
استقر في البلاد تعلّه.....
يجب حماية الأقليات النصارى إخوانكم في الله وفي الوطن وفي المصير
فأحبوا لهم ما تحبون لأنفسكم وحافظوا على أرواحهم وأموالهم كما تحافظون على أرواحكم وأموالكم وبذلك تحبطون المؤامرة وتخمدون الفتنة
وتطبقون تعاليم دينكم وسنّة نبيّكم ..

وصل أدهم إلى مؤتمر الحجير محاطاً برجاله الذين بلغ عددهم حوالى 200
وقد أعلنوا عن وصولهم بزخات كثيفة من الرصاص
وقد أجمع المؤتمرون على طلب الانضمام الى الوحدة السورية
والمناداة بفيصل ملكاً على سورية
ورفض الاحتلال الفرنسي
والمحافظة على أمن المواطنين جميعاً وسلامتهم
انخرط عشرات الشباب في صفوف مجموعة أدهم خنجر
وقد اتخذ قلعة الشقيف مركزاً لانطلاقة عملياته
وساعده مركزها الاستراتيجي المشرف على مساحات واسعة من أراضي الجبل
على ربط الطرق
ومراقبة تحركات جنود الاحتلال
للنيل منها وقد خاض العديد من الأعمال الحربية ضد جنود الاحتلال الفرنسي
وكان دائم الترقب لتحركات الجنود
وقد تنوعت أعماله البطولية من نصب الكمائن
إلى الاشتباكات المباشرة
إلى قطع الطرق
وهناك العديد من بطولاته في لبنان
ومن أهمها معركة المصيلح الشهيرة
التي تصدى فيها لقافلة عسكرية لجنود الاحتلال
واستطاع ايقاف مسيرتها باتجاه النبطية
وقتل العديد من عناصرها
واستولى على أسلحتها وعتادها.

الجنرال غورو

محاولة اغتيال غورو:
أما خارج جبل عامل
فكانت له العديد من الأعمال أهمها محاولة اغتيال الجنـرال هنري غورو
المندوب السامي للاحتلال الفرنسي على لبنان وسوريا
في الثاني والعشرين من شهر حزيران لعام
1921 أثناء مروره في القنيطرة
في اثناء زيارته للامير محمود الفاعور
ونوري باشا إلا ان الرصاصات التي اطلقها ادهم خنجر استقرت في ذراع الجنرال غورو الاصطناعية وتسبب ذلك في نجاته
ومنذ ذلك التاريخ أصبح أدهم خنجر
هدفاً رئيسياً لسلطات الاحتلال


من فلسطين إلى الأردن :
بعد حملة نيجر
على جبل عامل
خرج أدهم خنجر إلى فلسطين
وبعدها توجه إلى شرقي الأردن
وفي طريقه إليها عرّج إلى القنطرة والتقى فيها بالثائر أحمد مريود
ثم وصل أربد
وفي شرق الأردن نزل عند الأمير عبدالله
الذي أسند إليه وظيفة
مفوض في الشرطة
ليبقى مقرباً منه
إلا أنه لم يصمد كثيراً
في سلك السلطة فتركها وجاء ليلتحق بالثورة متابعاً رسالته
وكان مؤمناً بأن عليه واجباً لهذه الرسالة المقدسة
في تموز عام 1922 حاول تنفيذ عملية بطولية
كانت تستهدف نسف محطة توليد كهربائية فرنسية وأخذت قوات الاحتلال تتابع تحركاته مما دفعه إلى التنقل بخفية في سورية
وفي أحد الأيام قرر زيارة المناضل سلطان باشا الأطرش احد الثائرين
على سياسة السلطات الفرنسية
في جبل الدروز في السويداء
امتطى أدهم جواده وسار نحو "القرية"
بلدة الثائر سلطان الأطرش فوصلها ليلاً
غير أنه لم يجده في منزله
إلا أن أهل البيت أصرّوا على بقائه ريثما يأتي
في تلك الليلة حدث ما ليس في البال عندما وشى أحد سكان المنطقة من عملاء السلطات الفرنسية بوجود أدهم في منزل السلطان
فما كان من السلطات الفرنسية
إلا أن أحاطت بالمنزل وألقي القبض عليه دون معرفة صاحب البيت
الذي كان يومذاك غائباً عن داره
فعدّ ذلك خرقاً لتقاليد الضيافة
من خلال الرسالة الذي تركها له في المنزل


و هذا نص الرسالة:
سيدي صاحب العطوفه سلطان باشا الافخم
بعد اهداء السلام أقبل الأيادي
مع الأقدام
ثم أعرض لعطوفتكم
بأنني كنت قاصدا دياركم العامره لأجل ان أحتمي فيها
من نوائب هذا الزمان فعندما وصلت ألقى القبض علي
المدير والعسكر وأخذوا مني حصاني وأمتعتي كلها
وبعدها سألوني عن إسمي فأجبتهم
بالواقع وبعد أخذ إفادتي ذهبوا بي الى الكفر
وبعد مضي خمس ساعات في البلد ذهبوا بي الى السويداء
والآن قيد السجن
فالان أصبحت حياتي في يد الحكومة الافرنسية
ولا يمكن تخليصها الا بمساعدتكم وعلى كل حال لكم في العادة ان تحموا وتخلصوا كل منذاق وأنا لولا أنني كنت أمينا على حياتي بوجود عطوفتكم ما كنت أتيت جهرا والآن دخلت دياركم العامرة مستجيرا وداخل في حريمكم وفي أولادكم
18 تموز ( يوليو ) سنة 1922
الداعي
أدهم خنجر الصعيي
فلما قرأ سلطان باشا الرسالة
احرق "البيت" الذي لم يحم المحتمي به واشعل الثورة
.




نهاية بطل:
لقد كانت معركة انقاذ أدهم خنجر تتسم بكل صفات البطولة والتضحية والفداء
إذ تعجب الفرنسيون كيف يتمكن نفر من الثوار من ضرب ثلاث سيارات عسكرية
مصفحة
وفصيل
وقتل قائدها وأربعة من جندها
وان يأسروا خمسة آخرين
وهكذا تم اعتقال أدهم خنجر ونقله بالطائرة من السويداء
إلى دمشق
بعد تعذر نقله براً
وفي دمشق حاكموه من قبل سلطات الانتداب
وحكم عليه بالإعدام بتهمة القتل ومن الأسماء التي اتهم بقتلها حسب قرار الإعدام
يوسف شداد
ونقولا متري
وبارو قائد حرس غورو
والمسيو براني
وفي 28 تشرين الثاني عام 1922
نقل المناضل أدهم خنجر إلى سجن القلعة في بيروت
وفي السجن طلب استئناف الحكم الصادر بحقه إلى المجلس الحربي الأعلى
في باريس إلا أن الأخير صدق على الحكم بإعدامه.

شربة الماء الوداعية:
وقبل أيام من إعدامه اقتاده جنود الاحتلال
إلى بلدته المروانية
حسب طلبه
وحسب أغلب روايات معاصري تلك الحقبة من الفلاحين
ان هذه الزيارة الأخيرة لأدهم إلى قريته المروانية
زيارة وداعية
فقد وصل إلى القرية يقتاده عشرات الجنود
مكبل اليدين
بعدها ودع أهالي قريته
وكان موسم حصاد القمح
طلب بعضاً من السنابل التي فركها بيديه
ومضغها
ثم طلب شربة ماء من نبع الضيعة
كآخر شربة له
من مياه أرضه
بعدها عادوا به إلى العاصمة بيروت ونفذوا به حكم الإعدام

تنفيذ الحكم:

وقد أوردت الصحف اللبنانية آنذاك
نص تنفيذ حكم الاعدام كما يلي
في الساعة الخامسة من صباح أمس الأربعاء 30 أيارعام
1923 حضر إلى سجن القلعة أربعة من الجنود الفرنسيين بسلاحهم فاقتادوا أدهم
على سيارة من نوع الكميون
يحيط بها شرذمة من فرسان الفرنسين
فتوجهوا به إلى ساحة كبيرة من محلة الروشة
اصطفت فيها فرق الجنود الفرنسية
تتقدمها هيئة ديوان الحرب العسكرية في بيروت
والموسيقى العسكرية
وبضعة عشر نفراً من أهالي تلك المحلة
ولما وصلت السيارة به أخذ الجنود السلام وعزفت الموسيقى
ثم أنزل أدهم من السيارة
وكان يحمل في إحدى يديه كوفية وعقالاً
وفي اليد الأخرى يدخن لفافة من التبغ
واقتاده الجنود الأربعة إلى خشبة نصبت في وسط الساحة
ثم أركعوه وشدوا يديه وجسمه إلى الخشبة المذكورة
وكان وجهه لجهة الجنود وظهره لجهة البحر
ولما أرادوا ربط عينيه بمنديل رفض
ثم وقف اثنا عشر جندياً على مسافة ستة أمتار
ثم صدر الأمر بإنفاذ الحكم عليه
فأشار الأودجوان على الجنود الاثني عشر فأطلقوا النار على أدهم
وقد أصاب أكثر رصاصهم جمجمة رأسه
ثم اقترب الأوجدوان وأطلق رصاصة مسدسه في أذن المقتول
حسب المعتاد ثم صدرت الأوامر للجنود بمزايلة المكان
ليستقبله الشعب بعد أن عزفوا له الموسيقى
ثم نقلت الجثة إلى حيث دفنت في الباشورة
ولم يذهب اعدام بطل مثل أدهم،
دون أن يثير نقمة
فقد هاجت الجماهير في بيروت
وتصادمت مع قوى الأمن
وأطلق هؤلاء الرصاص على المتظاهرين الغاضبين
وقتل برصاصهم واحد من الأهالي
وجرح كثيرون
إذ كان رجال الشرطة يريدون أن يتولوا دفن الشهيد أدهم
وكانت الجماهير تريد أن تستلم جثمانه ليدفن باحتفال يليق ببطولته ووطنيته.


المسيرة في تشيع الشهيد ادهم خنجر.كانت مسيرة حاشدة بكته عيون الوطن
والامة والاهل...........



قبر ادهم خنجر في الباشورة حيث دفن مع مجموعة من الشهداء أنذاك في مقبرة جماعية


هكذا .. كان تاريخ جبل عامل .. سطره المقاوم الاول أدهم خنجر


شكرا""" .. منا .. ومن بلدية .. المروانية ...ودمتم سالمين غانمين
اعداد ..hiba kodamy

____________________________________________________
KODAMY
jocolor


عدل سابقا من قبل HEBA في الإثنين مارس 21, 2011 7:25 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HEBA
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
avatar

عدد المساهمات : 424
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي   الأحد مارس 20, 2011 9:15 pm


____________________________________________________
KODAMY
jocolor
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.ALI
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 797
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي   الإثنين مارس 21, 2011 7:30 am

اخمدوا بالصبر الجميل الفتنة فإنه والله ما استعدى فريقاً على فريق إلا ليثير الفتنة الطائفية ويشعل الحرب الأهلية حتى إذا صدق زعمه وتحقق حلمه، استقر في البلاد تعلّه حماية الأقليات ألا وإن النصارى إخوانكم في الله وفي الوطن وفي المصير. فأحبوا لهم ما تحبون لأنفسكم وحافظوا على أرواحهم وأموالهم كما تحافظون على أرواحكم وأموالكم، وبذلك تحبطون المؤامرة، وتخمدون الفتنة وتطبقون تعاليم دينكم وسنّة نبيّكم....

ادهم خنجر ... تاريخ وقيم وبطولات

خطاب راقي
صوت نادر
عطاءات بحجم الوطن

شكراً لك انسة هبة
لهذا النقل ولهذه المعلومات لاحد رواد الثورة
تحياتي

____________________________________________________
DR. ALI
جميل ...ولكن (صفحتي الخاصة)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/group.php?gid=260686643691&v=wall#!/
علي محمّد الزّين
مشرف الشؤون السياسية
مشرف الشؤون السياسية
avatar

عدد المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي   الإثنين مارس 21, 2011 8:09 am


أدهم خنجر هو أحد أعمدة وجسور الثورة العربية الكبرى ، كانت له محطات في ساحة المقاومة ساحة جبل عامل وسوريا الكبرى ، يومها كانت تحكمنا تركيا مدة أربعماية واثنين وعسورن عاماً ، منها خمسة وخمسون عاماً حكمّاً مباشرة ، حتى إنتهاء الحرب العالمية الأولى وانفرط عقد الإمبراطورية العثمانية ، وضاعت سوريا كلها من يدي الأتراك كما ضاع غيرها من تلك المماليك وانهارت عروشهم بعد ان إحتلوا الأمصار ودحرجوا التيجان وقتلوا وشردوا واستولوا على الأموال كلها ، حيث كان لجبل عامل نصيب كبير من تلك الحكم المظلم ، وجاءت فرنسا أيضاً وحكمت وأحرقت ما تركته أيدي تركيا حتى وصل الأمر بهم أن اعتقلوا المقاوم أدهم خنجر وأعدموه رميّا بالرصاص وقد ذكرت ذلك في أحدى مواضيعي ( كيف تم تبديل إسم جبل عامل بجنوب لبنان ) شكراً لك أخت هبا وفقك الله تعالى ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي محمّد الزّين
مشرف الشؤون السياسية
مشرف الشؤون السياسية
avatar

عدد المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي   الإثنين مارس 21, 2011 8:11 am


أدهم خنجر هو أحد أعمدة وجسور الثورة العربية الكبرى ، كانت له محطات في ساحة المقاومة ساحة جبل عامل وسوريا الكبرى ، يومها كانت تحكمنا تركيا مدة أربعماية واثنين وعشرون عاماً ، منها خمسة وخمسون عاماً حكمّاً مباشرة ، حتى إنتهاء الحرب العالمية الأولى وانفرط عقد الإمبراطورية العثمانية ، وضاعت سوريا كلها من يدي الأتراك كما ضاع غيرها من تلك المماليك وانهارت عروشهم بعد ان إحتلوا الأمصار ودحرجوا التيجان وقتلوا وشردوا واستولوا على الأموال كلها ، حيث كان لجبل عامل نصيب كبير من تلك الحكم المظلم ، وجاءت فرنسا أيضاً وحكمت وأحرقت ما تركته أيدي تركيا حتى وصل الأمر بهم أن اعتقلوا المقاوم أدهم خنجر وأعدموه رميّا بالرصاص وقد ذكرت ذلك في أحدى مواضيعي ( كيف أصبح جنوب لبنان بدلاً من جبل عامل ) شكراً لك أخت هبا وفقك الله تعالى ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RIMA-STAR

avatar

عدد المساهمات : 454
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي   الثلاثاء مارس 22, 2011 2:42 am

معلومات حلوة ومهمة

انا ما كنت بعرفها

ميرسي هبهوب

انت دايماً مميزي

صباحك سكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يبعد منزلي عن أدهم خنجر ثلاثين مترا ..تودون زياتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM :: المنتدى الثقافي العام :: منتدى القصص والحكايات-
انتقل الى: