المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM
مجدلزون...
عروس تنام على هضابٍ وتلال...
تسترخي بين احضان الطبيعة...
يعبق فيحها اريجاً وزهور...
تنادي المدى...
تحاكي الزمن لتعطيه بعضاً مما عندها...
انها حكاية لا تنته...
وبداية تتجدد كل يوم...ا
------------------------------------------------
قرية تنام على مخدة البحر.....وفراش السهل.....حين تنظر بعينها....تجد تلك المدينة التي من شدة عشقها للبحر....سكنت قلبه........انها مدينة الامام الصدر صور ....وتنظر بالعين الاخرى فتجد مجموعة من اخوتها القرى الذين قطعوا معها.....عهد البقاء مع الخط المقاوم الممانع.......واذا نظرت الى الاعلى تشعر لنيف من الوقت...... انك في معبد لشدة روحانية الموقع.......كلام يطول فقط في معجم الرؤية من تلك القرية...........فكيف اذا قررنا وصفها بشكل كامل......كانني استطيع ان اسخر جميع الصفات التي احتوتها ثقافتي....وابقى مقصر..........انها مجدل زون قرية الجبل والبحر والسهل...قرية الحب ..والجمال......ا
----------------------------------------------------
يستوقفني اسم ضيعتي..خاصة اول جزء منه..وكانه اشتق من المجد..لا بل هو اشتق منه..فلمجدلزون اكثر من حكايةمع المجد و العزة..منذ الامام الصدر اعاده الله و حتى يومنا هذا..تغيرت الرايات او تلونتّ!! لا يهم..لان الجوهر واحد..و الطريق واحد. بل يكفي القول انه ما دامت راية الحسين تجمع كل الرايات فمجدلزون بخير لا بل الجنوب كله بخير...لقد زفت مجدلزون اكثر من مرة..و في كل مرة يكون زفافا جماعيا.. زفافا حسينيا..لقد شهدت بعضا من هذه الاحتفالات...تالفت هذه البلدة في اثواب زفافها...بيضاء ناصعة..بيضاء شامخة..تحكي في كل مرة حكاية غز و مجد لتتكرس كما ارادها الامام الصدر قرية من قرى الصمود و المواجهة..و قلعة من قلاع الانتصار..

المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM

منتدى ثقافي عام ومتنوع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لبيكَ نصر الله
الثلاثاء يونيو 17, 2014 4:14 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشّاب طارق منير العباس في عيد الجيش العربي السوري
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:57 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشَّاب طارق منير العباس يرثي صديقه الشهيد الشاب ذو الفقار العلي
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:56 pm من طرف المحامي منير العباس

» مابين تونس والشآم
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:54 pm من طرف المحامي منير العباس

» آذار يعرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:51 pm من طرف المحامي منير العباس

» عودوا إلى شام الحمى
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:50 pm من طرف المحامي منير العباس

» صقور الشعب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:48 pm من طرف المحامي منير العباس

» ياذا الشهيدُ سلاماً
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:41 pm من طرف المحامي منير العباس

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الأحد مايو 19, 2013 7:12 am من طرف محمدطارق

» الخيار قصيدة بقلم المحامي منير عباس
الإثنين فبراير 25, 2013 5:06 am من طرف المحامي منير العباس

» ثالوثُ لُبْنانَ الإباءِ
الإثنين فبراير 25, 2013 4:46 am من طرف المحامي منير العباس

» عضو جديد ... وشكر للمنتدى ولجميع العاملين فيه
الجمعة فبراير 03, 2012 1:05 pm من طرف ابو اليسر

منتدى

شاطر | 
 

 حالة لا يرثى لها تحت جسر الكولا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HEBA
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
avatar

عدد المساهمات : 424
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: حالة لا يرثى لها تحت جسر الكولا   الأحد مارس 27, 2011 1:57 pm

تراهم يفترشون الأرصفة تحت الجسور وعليها، حفاة، عراة، يتخذون من أماكن رمي النفايات مسكنا لهم يأوون إليه ليحتموا من الحر الشديد والبرد القارس.

تراهم كبارا وصغارا لا يأبهون لما حولهم، تسألهم عن حالهم فتغرق عيونهم بالدموع الساخنة، بل الكاوية.
أي حال هذه وهم لا حول لهم ولا قوة؟

نعم، إنها مشاهد يقشعر لها البدن، تشعرك بالشفقة والنقمة في آن واحد. الشفقة على أشخاص غدر بهم الزمن، والنقمة على مجتمع لا مبال وحكام ما همهم سوى السلطة.

أيعقل ونحن في الألفية الثالثة، أن نرى مثلا سبعينيا ينام على فراش ممزق تحت أحد الجسور بين أكياس النفايات مبتور الرجل؟ نعم، هذه الجسور يتباهى المسؤولون بتشييدها وتدشينها ويتكلم الإعلام على فوائدها في تخفيف زحمة السير، متغاضيا عمن تؤوي تحتها!!
أيعقل أن نجد، ونحن في القرن الحادي والعشرين، في عصر الكومبيوتر والانترنت، في عصر العولمة، أطفالا يتوسلون اليك لكي تعطيهم ولو قرشا واحدا يشترون به ما يسد جوعهم؟

ونحن في لبنان، بلد الكرم والضيافة، نتغنى ببلد العجائب وبيروت عاصمة عربية للكتاب، وعاصمة للثقافة، عاصمة تستقبل على أحد ملاعبها الالعاب الفرنكوفونية والبطولات الآسيوية في كل أنواع الرياضة. تعقد فيها الندوات والاجتماعات المنددة بالقهر لمنكوبي هايتي، وربما غدا تشيلي وغيرها من البلدان التي تضربها الزلازل وتغمرها الفيضانات. ننظر الى البعيد البعيد ولا نتطلع على بعد خطوات منا!!

أين دور الدولة في رعاية مواطنيها ومساعدة مسنين وأطفال وشبان بائسين، متروكين، ينخر المرض عظامهم لأن ما من احد يلتفت اليهم؟ ترى جروحهم مفتوحة، ما من احد يضمدها، ينزفون وما من طبيب. رباه لماذا كل هذه القسوة في قلوبنا؟

بل نسأل: أين دور وزارة الشؤون الاجتماعية وبرامجها التوعوية؟ لماذا لا تجري مسحا شاملا لعدد الفقراء والمعوزين الذين سرعان ما يتحولون الى متسولين ونشالين ومشردين؟ لماذا لا يتم تأليف لجان مسح تجوب الشوارع والأزقة في المناطق كافة؟

صحيح أن بعض جمعيات المجتمع المدني تقوم بنشاطات لمساعدة هؤلاء المعوزين، وصحيح أن عددا ضئيلا من البرامج التلفزيونية يلقي الضوء على هؤلاء ويساعدهم من خلال المحسنين على تخطي صعوباتهم، لكن كل ذلك مرحلي، آني، ومحظوظ هو من تسنح له الظروف أو الفرص ليستفيد من هذه البرامج!

أين نحن من شرعة حقوق الإنسان؟ لماذا لا نطبقها في لبنان بل في كل العالم؟
لماذا لا يكون هناك هيئة طوارئ تعنى بمنكوبي الحروب، إذ إن الحرب سبب أساسي للفقر والعوز؟ ولقد شهدنا الكثير منها في لبنان حيث تفككت العائلات وأصبح الاخ يقتل أخاه، ناهيك بالاحتلال المتتالية لأرضنا واغتصاب مقدساتنا، وكان آخرها عدوان تموز 2006!

ألم ينتج من كل ذلك تدن في مستوى المعيشة وازدياد نسبة البطالة؟ أين أصبح الذي قصف معمله وأحرقت شركته وصودرت مؤسسته وتهدم منزله؟ بالطبع بات متسكعا على الطرق ليس له إلا السماء سقفا يحتمي تحته من غدر الزمان!

لقد أثبتت الإحصاءات أن 150 ألف طفل لبناني وأكثر يعانون الفقر المدقع. ماذا يعني ذلك؟ يعني زيادة عدد المتسولين والمشردين والنشالين في المحافظات كافة.

وفي جولات متعددة في أحياء فقيرة، تجد المواطنين جياعا، لا بيوت لديهم بل غرف شبه مسقوفة، تأكلها الرطوبة، والمطابخ، إذا وجدت، عبارة عن إبريق ماء وخشبة وبابور غاز. أما الحمامات فحدث ولا حرج، إنها في الخلاء تسترها خرقة من القماش فقط. ترى أناسا معذبين، ملامح القهر والبؤس على وجوههم. لم تزر الابتسامة شفافهم منذ زمن.

والسؤال: إلى متى تبقى هذه الفئة من الناس مهمشة في بلد شارك في صياغة شرعة حقوق الإنسان؟ حرام علينا وألف حرام ألا نعتني بهؤلاء!

لقد عقدت ندوات عدة حاولت معالجة هذه الظاهرة، لكن توصياتها ظلت حبرا على ورق. كثرت البرامج الهادفة إلى التقليل من نسبة الفقر والعوز، وخصوصا في المناطق النائية، لكنها إن حلت شيئا فجزءا يسيرا من مشكلة جد كبيرة!

تقول بعض الإحصاءات إن في لبنان لا خطوط فقر محتسبة وفق المعايير الدولية. ولكن إذا شاهدنا بأم العين فقط، نلاحظ أن ثلث سكان لبنان يعيشون تحت خط الفقر.

ليت المسؤولين يعون هذه الظاهرة فتتحرك ضمائرهم وينكبون على إيجاد الحلول اللازمة لتخفيف حدة الفقر. أقول ذلك، رغم المحاولات الخجولة التي تقوم بها الوزارات المعنية لحل هذه المشكلة، إن من خلال الدراسات والإحصاءات التي لم تسفر سوى عن إحصاء عدد الفقراء، أو من خلال الجولات غير المجدية على هؤلاء. وغالبا ما شارك برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والصندوق الدولي وغيرها من المؤسسات العالمية التي تعنى بحقوق الإنسان في إيجاد حلول، لكن دون جدوى!

معلوم أيضا أن الأزمة الاقتصادية العالمية جاءت لترخي بظلالها على الاقتصاد في لبنان وتطول، أول من تطول، هذه الفئة البائسة. فازدياد البطالة ظهر جليا في الآونة الأخيرة وخصوصا بين الشباب الذين لجأوا إلى المخدرات لنسيان وضعهم والانتقام من الحياة والمجتمع.

· تجدونه لغاية اليوم قابع بمنزله يعرب اكياس النفايات تحت جسر الكولا .ليعتاش من بقايا البشر رجل دون أقدام



.الرجل بلا أقدام
المنزل جسر الكولا
الزمان كل يوم اربعة وعشرين ساعة
طبيعة العمل جمع القوت من أكياس النفايات
العمر زماني المر
البلد أرحمونا نريد ان نعيش كغيرنا
تعليق hiba kodamy
مشاركة ومتضامنة مع معدة التقرير ..
ساعد بنقله الى المنتدى
hiba kodamy

____________________________________________________
KODAMY
jocolor


عدل سابقا من قبل HEBA في الإثنين مارس 28, 2011 6:23 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ali al jabali
مشرف شؤون بلدة مجدلزون
مشرف شؤون بلدة مجدلزون
avatar

عدد المساهمات : 608
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: حالة لا يرثى لها تحت جسر الكولا   الإثنين مارس 28, 2011 2:07 am

يجب على الحكومة القادمة أن تنظر الى هذا الموضوع بشكل كبير
موضع مهم
شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RIMA-STAR

avatar

عدد المساهمات : 454
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: حالة لا يرثى لها تحت جسر الكولا   الإثنين مارس 28, 2011 3:08 am


كلامك كتير صحيح وصرختك هذه هي صرخة كل صاحب ضمير

المشكلة بالمسؤولين السياسيين وبالادارات الرسمية

فعلاً مناظر بيتاسف لها الانسان في بلد متل لبنان

انا معك بكل حرف وصرختك هي صرختنا

صباحك عسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HEBA
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
avatar

عدد المساهمات : 424
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: حالة لا يرثى لها تحت جسر الكولا   الإثنين مارس 28, 2011 6:20 am



شاهدوا الصورة الحقيقية ................للموضوع
وشكرا"""".............الرجل بلا أقدام
المنزل جسر الكولا
الزمان كل يوم اربعة وعشرين ساعة
طبيعة العمل جمع القوت من أكياس النفايات
العمر زماني المر
البلد أرحمونا نريد ان نعيش كغيرنا
تعليق hiba kodamy
27/3/2011

____________________________________________________
KODAMY
jocolor
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي محمّد الزّين
مشرف الشؤون السياسية
مشرف الشؤون السياسية
avatar

عدد المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: حالة لا يرثى لها تحت جسر الكولا   الإثنين مارس 28, 2011 2:09 pm



لا يسعني إلا القول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
فعلاً مأساة حقيقية وبتوجع القلب ، شكراً لك اخت هبا ...






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حالة لا يرثى لها تحت جسر الكولا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM :: المنتدى الثقافي العام :: منتدى القصص والحكايات-
انتقل الى: