المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM
مجدلزون...
عروس تنام على هضابٍ وتلال...
تسترخي بين احضان الطبيعة...
يعبق فيحها اريجاً وزهور...
تنادي المدى...
تحاكي الزمن لتعطيه بعضاً مما عندها...
انها حكاية لا تنته...
وبداية تتجدد كل يوم...ا
------------------------------------------------
قرية تنام على مخدة البحر.....وفراش السهل.....حين تنظر بعينها....تجد تلك المدينة التي من شدة عشقها للبحر....سكنت قلبه........انها مدينة الامام الصدر صور ....وتنظر بالعين الاخرى فتجد مجموعة من اخوتها القرى الذين قطعوا معها.....عهد البقاء مع الخط المقاوم الممانع.......واذا نظرت الى الاعلى تشعر لنيف من الوقت...... انك في معبد لشدة روحانية الموقع.......كلام يطول فقط في معجم الرؤية من تلك القرية...........فكيف اذا قررنا وصفها بشكل كامل......كانني استطيع ان اسخر جميع الصفات التي احتوتها ثقافتي....وابقى مقصر..........انها مجدل زون قرية الجبل والبحر والسهل...قرية الحب ..والجمال......ا
----------------------------------------------------
يستوقفني اسم ضيعتي..خاصة اول جزء منه..وكانه اشتق من المجد..لا بل هو اشتق منه..فلمجدلزون اكثر من حكايةمع المجد و العزة..منذ الامام الصدر اعاده الله و حتى يومنا هذا..تغيرت الرايات او تلونتّ!! لا يهم..لان الجوهر واحد..و الطريق واحد. بل يكفي القول انه ما دامت راية الحسين تجمع كل الرايات فمجدلزون بخير لا بل الجنوب كله بخير...لقد زفت مجدلزون اكثر من مرة..و في كل مرة يكون زفافا جماعيا.. زفافا حسينيا..لقد شهدت بعضا من هذه الاحتفالات...تالفت هذه البلدة في اثواب زفافها...بيضاء ناصعة..بيضاء شامخة..تحكي في كل مرة حكاية غز و مجد لتتكرس كما ارادها الامام الصدر قرية من قرى الصمود و المواجهة..و قلعة من قلاع الانتصار..

المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM

منتدى ثقافي عام ومتنوع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لبيكَ نصر الله
الثلاثاء يونيو 17, 2014 4:14 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشّاب طارق منير العباس في عيد الجيش العربي السوري
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:57 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشَّاب طارق منير العباس يرثي صديقه الشهيد الشاب ذو الفقار العلي
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:56 pm من طرف المحامي منير العباس

» مابين تونس والشآم
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:54 pm من طرف المحامي منير العباس

» آذار يعرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:51 pm من طرف المحامي منير العباس

» عودوا إلى شام الحمى
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:50 pm من طرف المحامي منير العباس

» صقور الشعب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:48 pm من طرف المحامي منير العباس

» ياذا الشهيدُ سلاماً
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:41 pm من طرف المحامي منير العباس

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الأحد مايو 19, 2013 7:12 am من طرف محمدطارق

» الخيار قصيدة بقلم المحامي منير عباس
الإثنين فبراير 25, 2013 5:06 am من طرف المحامي منير العباس

» ثالوثُ لُبْنانَ الإباءِ
الإثنين فبراير 25, 2013 4:46 am من طرف المحامي منير العباس

» عضو جديد ... وشكر للمنتدى ولجميع العاملين فيه
الجمعة فبراير 03, 2012 1:05 pm من طرف ابو اليسر

منتدى

شاطر | 
 

 ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HEBA
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
avatar

عدد المساهمات : 424
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الإثنين أبريل 04, 2011 5:53 am

[color=green]السلام عليكم ورحمة الله
لدي بعض الأسئلة عن علاقة نظام الحكم والدين:
1- من إشكالات العلمانيين على الإسلاميين هو أن تطبيق الشريعة يكون حسب أي مذهب حيث معروف حجم العداء بين أتباع المذاهب إلى حد التفسيق والتكفير
فلا حل إلا بالقوانين العلمانية التي لا تنظر إلى العرق أو المذهب بل تعامل الناس بسواسية حيث تعمل بمبدأ الدين للفرد والوطن للجميع؟
2- هناك إشكالية في الحكم بالنسبة للشيعة أكثر من المذاهب الأخرى هو أنهم لا يعترفون بأحقية أحد في الحكم غير المعصوم وأي حكومة أخرى باطلة وغير شرعية,
وبالتالي هذا ينسف نظرية ولاية الفقيه لأن إذا حكم أحد بسم الإسلام وكان لديه أخطاء كثيرة سوف ينسب ذلك للدين وبالتالي يصبح الدين في نظر الكثير غير ذي فائدة لأنه لم يحقق العدالة للناس ومن ثم ينفر الناس منه, وبناءا عليه لا حل إلا بالنظام العلماني حيث يكون الحكم مفصولا عن الدين فلا يتأثر بأخطاء الحكم؟

3- لكن إذا أخذنا بالعلمانية منهجا نكون قد خالفنا الشرع والقرآن واليوم نحن في عصر الغيبة ولا حق لأحد بالحكم بسم الدين فما الحل لهذه الإشكالية؟
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإشكالية المطروحة ليست بجديدة ولو كان يعاد صياغتها ـ في كل مرة ـ بأسلوب مختلف، والغاية المتوخاة من طرحها إنما هي التمويه على الناس بأن الدين لا يتناسب مع السياسة،
وبالتالي فإن نظرية الحكم كما يطرحها الدين لا يمكن لها أن تحقق العدالة بين مختلف فئات الناس، لأن الدين ليس واحداً بل هو أديان متعددة متباينة عقيدة وسلوكاً ورؤية،
وسهام النقد موجهة بالخصوص إلى الدين الإسلامي وبشكل أخص إلى المذهب الشيعي الاثني عشري، باعتبار أنّ الإسلام كما يطرحه مذهب أهل البيت يطالب بأن تكون زمام أمور الدولة بيد الإمام المعصوم خلافة عن النبي (صلى الله عليه وآله)، ومن ثم فإن أي نظام غير النظام الإسلامي لا يكون شرعياً ولا اميناً بتحقيق العدالة، طالما أن الناس ليسوا في الدين شرع سواء فهم من ملل ونحل شتى، ففرض الحكم الإسلامي على الجميع فيه إجحاف: هذا من جهة
.

ومن جهة ثانية فإن تحقيق القاسم المشترك بين جميع تلك الطوائف والملل والاعتقادات لا يتم إلا من خلال حكم لا ديني، أي ان الدين ـ أي دين كان ـ لا ينبغي أن تكون بيده مقدّرات الحكم والسياسة، وحيث أن العلمانية اللادينية لا تنطلق في رؤيتها وفي اطروحتها السياسية من منطلقات دينية فإنها كفيلة بتحقيق العدالة للجميع إذ أن توجهاتها دنيوية صرفة، والسياسة إنما وجدت لتنظيم شؤون الناس في الدنيا وليس في عالم آخر، فينبغي إذن أن يكون الحكم علمانياً ليقوم بملأ متطلبات الاجتماع الإنساني على ظهر هذا الكوكب.
هذا بإيجاز كل ما لدى هؤلاء من حجة في سبيل استبعاد الأطروحة الإسلامية الشيعية في نظام الحكم، وبالتالي ما يحاولونه من فصل الدين عن الدولة وإيهام المسلمين بعدم صلاحية (إسلامهم) لملأ هذا الفراغ وسد هذه الثغرة في جسد الاجتماع الإنساني.
وهم حين يطرحون مثل هذا الإشكال لا يأخذون بنظر الاعتبار أن الإسلام ليس مجرد عقيدة بل هو دين وحضارة،
فإيهام كون الإسلام مجرد طقوس عبادية أو اعتقادات قلبية ليس إلا محاولة مغرضة لأجل سحب البساط من تحت أقدام حماة الدين الإسلامي وقادته
، وهم الأئمة (عليهم السلام) ومن ينوب عنهم، فإن الترديد بين ثنائيات من قبيل: دين / دولة، دنيا / آخرة، إمام معصوم / رئيس دولة، عقيدة / سياسة...الخ إنما يراد منه تعزيز التصورات التي يتبناها أصحاب هذا المشروع (العلمانية)، والإيحاء بأن الإصلاح الاجتماعي والعدالة الإنسانية لا تتحقق من دون إقامة النظام اللاديني، ومن ثم فإنّ هؤلاء يعرضون أنفسهم كمصلحين لما أفسدته الأديان
، فلا نعجب إذن من قول بعض مفكّري الماركسية: ((إنّ الدين افيون الشعوب)) والعجيب حقاً في الأمر المفارقة التي يسعون إلى إقناع الناس بما يترتب عليها، أعني أنهم في مقام إصلاح ما أفسده الدين، فالدين بحسب هذه النظرية أداة إفساد وإضلال وتفريق للناس، تلك هي القضية التي لا يصرحون بها، ولو أنهم يحومون حولها، أي أنهم يقوّلون الدين عكس ما يقوله: فالدين يقول: انه يمثل العدالة الإلهية، وأنه المنهج الواضح لهداية البشر، وأنه السبيل بإصلاح العالم...الخ.

ولو تعمقنا في فهم النظرية العلمانية للسياسة لوجدنا أن اربابها يهدفون إلى إقصاء الدين عن مسرح الحياة وفسح المجال للقيم والقوانين الوضعية التي صاغتها أهواء البشر بدعوى دعم الحريات المدنية وتحقيق العدالة الإنسانية... فالهدف غير المعلن للعلمانية إذن هو محاربة الأديان ولا سيّما الدين الإسلامي والمذهب الشيعي على الخصوص، لأنّه المذهب الوحيد الذي لم يزل صامداً في وجه هذه المساعي الشريرة، إذ تمهِّد لأكثر المذاهب الانحراف عن خط الإسلام الأصيل في السياسة ونظام الحكم بعد أن ركنت إلى ما يسمى بالديمقراطية بدعوى أنها لا تتعارض مع (الشورى) كما طرحها الإسلام.
والحق، إن الطرح العلماني ضد الدين لا يمكن أن يتوجه ضد هذه المذاهب، إذ لا موضوع يمكن أن يتوجه إليه طالما أنها تتفق مع العلمانية في أهم وأخطر ركائزها، وهو (تنصيب الحاكم بالاقتراع والانتخاب) وليس طبقاً للحكم المؤسس على نظرية الإمامة والوصية.
ولو تأملنا قليلاً في الطرح الشيعي لفكرة (السياسة) وارتباطها الوثيق بعقيدة الإمامة، لوجدنا بأن الإمام قد اكتسب الحق الشرعي في حكم الناس من الله، والله تعالى أعلم بصالح الناس من أنفسهم، ومن جانب آخر فإن ضمان كون حكم الإمام للناس بالعدل إنما يستمد من العصمة، إذ أن الإمام المعصوم لا يخشى من جوره أو ظلمه للناس لعدم موضوعية الجور والظلم مع العصمة التي هي رتبة حقيقية وجودية وليست عن طريق الاكتساب لكي يكون ثمة احتمال بأن يزيغ الإمام أو ينحرف عن منهج تحقيق العدال
ة.

أما بالنسبة لتعامل الحاكم المعصوم مع سائر الأديان والملل الأخرى بما يكفل التعايش السلمي بينها وتحقيق العدالة الاجتماعية، فإنّ الإسلام قد وضع القوانين والأحكام التي تتكفل بحصول أهل الذمة على كامل حقوقهم المدنية في ظل النظام الإسلامي، وليس لدى الإسلام أي تمييز عنصري أو ديني أو مذهبي، فالكل أمام القانون في دولة الإسلام سواسية. ولكن المشكلة - في الواقع - إنما هي من التطبيق السيئ لذلك القانون، فإنّه قانون إلهي لا يضطلع بتطبيقه بالأسلوب الأكمل والأمثل إلا الإمام المنصوب من قبل الله عزّ وجلّ. ولذلك نشاهد أحياناً في ظل بعض الأنظمة التي تزعم أنها إسلامية خللاً في التطبيق يجر إلى جملة من الأخطاء أو الظلامات الاجتماعية،فيحسب الجاهل، أو من يروم التصيّد بالماء العكر أنّ في الإسلام أو في أطروحته السياسية ثمة خلل أو إجحاف.

____________________________________________________
KODAMY
jocolor
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ali al jabali
مشرف شؤون بلدة مجدلزون
مشرف شؤون بلدة مجدلزون
avatar

عدد المساهمات : 608
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الإثنين أبريل 04, 2011 7:11 am

بصراحة لا يمكن فصل الدين عن الدولة
أنا أعرف العديد من الأشخاص العلمانيين الذين ينظرون نظرة خاطئة الى ديننا
و بالتالي يجب أن لا نستجيب لهم
لأنهم ينكرون وجود الدين في بعض الأحيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HEBA
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
avatar

عدد المساهمات : 424
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الإثنين أبريل 04, 2011 8:17 am

ماذا؟؟؟ بعد اسقاط النظام الطائفي .......
..هل
أنا علمانية ....................................بكل فخر.
أم
ماذا ..أكون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
3 hours ago · · إلغاء إعجابي ·
أنت، Elias Ahmad Zaarour‏ و Dr.ali Fakih‏ معجبون بهذا.
Kodamy Hiba من إشكالات العلمانيين على الإسلاميين هو أن تطبيق الشريعة يكون حسب أي مذهب حيث معروف حجم العداء بين أتباع المذاهب إلى حد التفسيق والتكفير فلا حل إلا بالقوانين العلمانية التي لا تنظر إلى العرق أو المذهب بل تعامل الناس بسواسية حيث تعمل بمبدأ الدين للفرد والوطن للجميع؟
2- هناك إشكالية في الحكم بالنسبة للشيعة أكثر من المذاهب الأخرى هو أنهم لا يعترفون بأحقية أحد في الحكم غير المعصوم وأي حكومة أخرى باطلة وغير شرعية, وبالتالي هذا ينسف نظرية ولاية الفقيه لأن إذا حكم أحد بسم الإسلام وكان لديه أخطاء كثيرة سوف ينسب ذلك للدين وبالتالي يصبح الدين في نظر الكثير غير ذي فائدة لأنه لم يحقق العدالة للناس ومن ثم ينفر الناس منه, وبناءا عليه لا حل إلا بالنظام العلماني حيث يكون الحكم مفصولا عن الدين فلا يتأثر بأخطاء الحكم؟
2 hours ago · إلغاء إعجابي · شخص واحد


Amer Tabbara المحترم أمنيتي تحويل النظام الطائفي في لبنان الى نظام ديمقراطي يعتمد على الكفاءات، ولا أقول نظاماً علمانياً، لأن بين الطائفيةِ والعلمنةِ النظامُ المتدين (السيد موسى الصدر)
منذ حوالي ساعة · إلغاء إعجابي · شخص واحد
Kodamy Hiba طرحت موضوع عن العلمانية..مجرد طرح وعم فتش بكل المراجع عم لاقي شي مع شي ضد..يا ريت بتغذيني بالموضوع من مدرستي الامام الصدر ....
منذ حوالي ساعة · إلغاء إعجابي · شخص واحد
Amer Tabbara المحترم إخترت لنفسي خط التدين لا الطائفية السلبية ولا العلمانية (السيد موسى الصدر)
منذ حوالي ساعة · إلغاء إعجابي · شخص واحد
Amer Tabbara المحترم من مقابلة مع السيد موسى الصدر و ما قاله عن العلمانية : لا أؤمن بالعلمانية

وأنا لا أؤمن بالعلمانية إطلاقاً في هذا الاطار. أي في إطار المسلك المواطني اذا صح التعبير وإن كان البعض يتصور أن رفض الطائفية يستلزم التزام العلمانية، ولكن هذا الأمر غي...
مشاهدة المزيد
منذ حوالي ساعة · إلغاء إعجابي · شخص واحد
Kodamy Hiba وأقول هنا إن الدين بالمفهوم الصحيح لا يعزل أبناءه عن الآخرين، كما أنه لا يدعوهم إلى ترك النشاطات الاجتماعية والخدمات العامة. بل العكس هو الصحيح، حيث أن التقرب إلى اللَّه في منطق الدين يأتي عن طريق خدمة الخلق>>شكرا"""عمار..جلست طوال الصباح بين مؤيد للعلامانية ومعارض من مراجع الشيعة وصلت لطريق تائه.....ليس العيب ان لا نعلم ..المعيب ان لا نعلم...
45 minutes ago · إلغاء إعجابي · شخص واحد

____________________________________________________
KODAMY
jocolor
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RIMA-STAR

avatar

عدد المساهمات : 454
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الأربعاء أبريل 06, 2011 3:20 am


والله انا كنت مع العلمنة قبل ما ينكشف زيف المسؤولين والمتظاهرين باسقاط الطائفية

وبعدها صرت ضد العلمنة اذا كانت على طريقتهم

كله كذب وحقد ونفاق

ما بدون الا كراسيهم ويبثو ىسمومهم على الاخرين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jawad

avatar

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 12/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الأربعاء أبريل 06, 2011 8:14 am

ضدها اكيد وخاصة اذا كانت متل تركيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan fakih
مشرف المنتدى العام والرياضة
مشرف المنتدى العام والرياضة
avatar

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 54
الموقع : مجدلزون

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الأربعاء أبريل 06, 2011 3:40 pm

اذا كانت العلمنة بمفهومها الحقيقي هي فصل الدين عن الدولة والسياسة فانا ضدها بالمطلق لكن اذا كان المقصود منها هو الغاء الطائقية من الدولة والسياسة فأنا معها بكل قوة لن هناك فرق كبير ما بين العلمنة والغاء الطائفية فالاولى اي العلمنة وبحجة الديمقراطية والدولة المدنية المتحضرة وبقصد او دون قصد تقع في شر أعمالها فتمنع على المتدينين حقهم في العمل السياسي وهذا مخالفا" للحريات العامة والديمقراطية ومع اللايام سيصبح العلمانيون هم الطائفة التي تضاف الى سجل الطوائف الموجودة وعند اقتدارها في تسلم الحكم ستصبح ديكتاتورية العلمنة .
اما الغاء الطائفية السياسية فهو عين العقل والمنطق ولا يتنافى لا مع الدين ولا مع العلمنة بحيث يمكن اختيار المسؤولين في الدولة ليس على اساس طائفي بل على اساس الكفاءة والنزاهة بغض النظر عن طائفتهم وتبقى الحريات للعمل السياسي والديني لكل الناس فمن يستطيع اقناع غالبية الناس بفكره حتى لو كان ملحدا" من حقه ومن حق هذه الغالبية ان تتولى ادارة الحكم في اليلاد واذا استطاع المسلم او المتدين اقناعهم ايضا" بفكره ورؤيته فلهم الحق ايضا" باقامة النظام والحكم الذي اقتنعوا به . وفي كل ذلك شرط اساسي أن لا يجبر الناس على اقامة نظام حكم بالقوة او ما شابه لان الله يقول ( لا أكراه في الدين ) وبما انه لا يمكن اقامة نظام ديني اسلامي في بلد متعدد الطوائف والاديان فاننا ندعو الى الدولة المدنية وليست العلمانية مع احترام خصوصية كل دين باقامة محاكم احوال شخصية كما يريد .والقاعدة الاساسية هي المؤهلات والكفاءة والنزاهة وليست الطائفة . فلو حكمني رجل مسيحي عادل وكفوء هو أفضل عندي من ان يحكمني ابن ديني ومذهبي وهو ظالم وغير كفؤ .

اما عن المسائل النظرية حول تولي الامام المعصوم الحكم عند الشيعة صحيح لكن هناك تشريعات لعصر غيبة المعصوم ومن هو الاولى او المواصفات التي يجب توفرها في الحاكم في دولة ارتضى اهلها اختيار الاسلام حاكما" لها . فلها مباحث كثيرة لا يتسع الوقت لشرحها .
موضوع مهم وجدير بالنقاش . شكرا" لطرحه ودمتم بامان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HEBA
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
مشرف شؤون الاسرة والمرأة والازياء
avatar

عدد المساهمات : 424
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الأربعاء أبريل 06, 2011 11:19 pm

إخترت لنفسي خط التدين لا الطائفية السلبية ولا العلمانية (السيد موسى الصدر)

من مقابلة مع السيد موسى الصدر و ما قاله عن العلمانية :

أنا لا أؤمن بالعلمانية إطلاقاً >>>>>> بل بالتدين والدمقراطية.......



مدرسة الامام الصدر ..((كشافة ..وتعليم )))

____________________________________________________
KODAMY
jocolor
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما رأيكم ... بالعلمانية .. أرجو المشاركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM :: المنتدى الثقافي العام :: منتدى الشؤون الدينية-
انتقل الى: