المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM
مجدلزون...
عروس تنام على هضابٍ وتلال...
تسترخي بين احضان الطبيعة...
يعبق فيحها اريجاً وزهور...
تنادي المدى...
تحاكي الزمن لتعطيه بعضاً مما عندها...
انها حكاية لا تنته...
وبداية تتجدد كل يوم...ا
------------------------------------------------
قرية تنام على مخدة البحر.....وفراش السهل.....حين تنظر بعينها....تجد تلك المدينة التي من شدة عشقها للبحر....سكنت قلبه........انها مدينة الامام الصدر صور ....وتنظر بالعين الاخرى فتجد مجموعة من اخوتها القرى الذين قطعوا معها.....عهد البقاء مع الخط المقاوم الممانع.......واذا نظرت الى الاعلى تشعر لنيف من الوقت...... انك في معبد لشدة روحانية الموقع.......كلام يطول فقط في معجم الرؤية من تلك القرية...........فكيف اذا قررنا وصفها بشكل كامل......كانني استطيع ان اسخر جميع الصفات التي احتوتها ثقافتي....وابقى مقصر..........انها مجدل زون قرية الجبل والبحر والسهل...قرية الحب ..والجمال......ا
----------------------------------------------------
يستوقفني اسم ضيعتي..خاصة اول جزء منه..وكانه اشتق من المجد..لا بل هو اشتق منه..فلمجدلزون اكثر من حكايةمع المجد و العزة..منذ الامام الصدر اعاده الله و حتى يومنا هذا..تغيرت الرايات او تلونتّ!! لا يهم..لان الجوهر واحد..و الطريق واحد. بل يكفي القول انه ما دامت راية الحسين تجمع كل الرايات فمجدلزون بخير لا بل الجنوب كله بخير...لقد زفت مجدلزون اكثر من مرة..و في كل مرة يكون زفافا جماعيا.. زفافا حسينيا..لقد شهدت بعضا من هذه الاحتفالات...تالفت هذه البلدة في اثواب زفافها...بيضاء ناصعة..بيضاء شامخة..تحكي في كل مرة حكاية غز و مجد لتتكرس كما ارادها الامام الصدر قرية من قرى الصمود و المواجهة..و قلعة من قلاع الانتصار..

المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM

منتدى ثقافي عام ومتنوع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لبيكَ نصر الله
الثلاثاء يونيو 17, 2014 4:14 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشّاب طارق منير العباس في عيد الجيش العربي السوري
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:57 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشَّاب طارق منير العباس يرثي صديقه الشهيد الشاب ذو الفقار العلي
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:56 pm من طرف المحامي منير العباس

» مابين تونس والشآم
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:54 pm من طرف المحامي منير العباس

» آذار يعرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:51 pm من طرف المحامي منير العباس

» عودوا إلى شام الحمى
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:50 pm من طرف المحامي منير العباس

» صقور الشعب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:48 pm من طرف المحامي منير العباس

» ياذا الشهيدُ سلاماً
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:41 pm من طرف المحامي منير العباس

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الأحد مايو 19, 2013 7:12 am من طرف محمدطارق

» الخيار قصيدة بقلم المحامي منير عباس
الإثنين فبراير 25, 2013 5:06 am من طرف المحامي منير العباس

» ثالوثُ لُبْنانَ الإباءِ
الإثنين فبراير 25, 2013 4:46 am من طرف المحامي منير العباس

» عضو جديد ... وشكر للمنتدى ولجميع العاملين فيه
الجمعة فبراير 03, 2012 1:05 pm من طرف ابو اليسر

منتدى

شاطر | 
 

 عاشوراء بين الطقوس العبادية والابعاد الطقوسية ( للمناقشة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adnan fakih
مشرف المنتدى العام والرياضة
مشرف المنتدى العام والرياضة
avatar

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 54
الموقع : مجدلزون

مُساهمةموضوع: عاشوراء بين الطقوس العبادية والابعاد الطقوسية ( للمناقشة )   السبت أبريل 09, 2011 1:42 pm

بين الطقوس العبادية والابعاد الطقوسية مسافات ومسافات قد لا ندرك كل معانيها لكننا نستطيع ان نلقي الضوء ونستلهم منها قدر الممكن وهذا لا يعني انها هذه هي فقط انما تحوي الكثير الكثير من المعاني لا نستطيع ادراكها جميعها , ومن قضية عاشوراء وما جرى فيها من احداث تنطوي على مستويين اثنين :
1- المستوى العاطفي الوجداني ويتخللها كل الاحاسيس والمشاعر الحزينة نسية لما جرى على الامام الحسين واهل بيته واصحابه في ظل الظروف الحتمية التي اراد الله بها استمراريتها الى يوم القيامة لتبقى شعلة وهاجة تنير دروب كل الاحرار والشرفاء في العالم ولتجعل في قلوب المؤمنين حرارة لا تبرد ابدا" كما قال الرسول الاكرم (ص) وهذا ما يفسر بقاء هذه الحادثة العظيمة مستمرة منذ اكثر من 1400 عام لا بل تتعاظم يوما" بعد يوم وسنة بعد سنة وهي بمثابة الوقود الوجداني للبشرية وللمؤمنين على وجه الخصوص لاستمرار حياته مستمدة من ثورة كربلاء بعزة وكرامة وتضحية في سبيل قضايا الامة الحقة .
2- المستوى العقلي وهي ( اي ثورة الامام الحسين عليه السلام ) هي بمثابة مدرسة نتعلم منها كيفية نصرة المظلوم ونستلهم منها التضحيات الجسام التي من الممكن تقديمها في سبيل ذلك ونصرة المظلوم وقد يكون شخصا" او فئة او جماعة او امة" لا فرق بل الفرق بحجم التضحيات مقابل هذه النصرة , وتاريخنا حافل بالعبر والامثلة عن كيفية التضحية والايثار من اجل رفع الظلم لا تقف عند عناد زوار ابي عبدالله الحسين (ع) مقابل قطع اليد اولا" او قتل واحد منهم مقابل عشرة زوار ولا تقف عند الثورات التي قامت بعد كربلاء من التوابين والمختار الثقفي وزيد بن علي ولا تقف عند محاربة ومقاومة الاحتلالات والاستعمار ايام الصليبين والعثمانيين والفرنسيين وقد سطر علماؤنا والمجاهدين معهم اروع البطولات في سبيل ذلك ومنهم الامام المقدس السيد عبد الحسين شرف الدين وادهم خنجر وصادق حمزة وملحم قاسم وغيرهم ولا تقف عند مقاومة الاحتلال الاسرائيلي منذ ان اسس لها الامام المغيب السيد موسى الصدر منذ العام 1978 و 1982 الى ان حقق ابناؤه الانتصارات العظيمة في العام 2000 و 2006 كل ذلك لم يكن ليحصل بهذه الصورة وبهذا الحجم وبهذه العظمة لولا ثورة الامام الحسين في كربلاء . وكما قال الامام الخميني ( قدس سره) ان كل ما لدينا من بركة عاشوراء .
لهذا فان عاشوراء تمثل لنا ابعادا" عاطفية وجدانية وابعادا" عقلانية عملية نمارسها سلوكا" في حركاتنا التحررية والمقاومة لكل انواع الظلم من اين كان , فلا يعقل ان نختضر عاشوراء ابلعد العاطفي متمثلا" بالبكاء والنحيب واللطم على اهميته لكن يجب أن نمارسه سلوكا" في حياتنا ونختزن معانيها في عقولنا بحيث نتحرك تلقائيا" لرفع الظلم والحيف عند وقوعه وبشتى الوسائل .
هذه نظرتي وباختصار شديد الى مسألة عاشوراء وكما قلت مبتدئا" كلامي اننا لا نستطيع ادراك كل المعاني لها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي محمّد الزّين
مشرف الشؤون السياسية
مشرف الشؤون السياسية
avatar

عدد المساهمات : 536
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: عاشوراء بين الطقوس العبادية والابعاد الطقوسية ( للمناقشة )   الأحد أبريل 10, 2011 4:29 am


أخي العزيز الحاج عدنان فقيه المحترم .
عندما نتحدث عن الثورة الكربلائية ومعانيها وما ترمز هذه الثورة وأبعادها الخالدة ننظر إليها بعنوان الشهادة في سبيل الله ، نحن نسأل ونجيب إيضا ً ، لماذا عاشوراء ولماذا هذه الذكرى الخالدة التي نقيمها في كل عام ، وهل هي طقس من طقوس الشيعة فحسب ، أم لها أبعاد أكثر وأعمق مدى ، الإمام الحسين (ع) عندما ثار في وجه الحكم الأموي ، ليس حبا ُ بالثورات ، إنما خرج الإمام (ع) واهل بيته لإصلاح ما أفسده الآخرون في رسالة جده المصطفى (ص) ونحن نقوم في كل عام بتكريم الشهادة والتي من أجلها إستشهد ابن بنة نبي الله (ص) جميل جدا ً أن نكون منساقين وجدانيا ًوعاطفياً في محطات هذه الذكرى ، ولن تقف عند حدود الذكرى السنوية فقط ، بل نجعلها نبراساً وعنواناً في حياتنا ، نحظر المجلس ونبكي ولكن هذا لا يكفي أبدا ً، علينا أن نتعلم من مآثر تلك الثورة المجيدة الخالدة ، كي نقف في وجه الظلم والظلام والفساد ونصلح ما فسد من أمورنا في حياتنا اليومية إذا هي درس من دروس الحياة الخالدة نتعلمها كي تبقى المجتمعات تأخذ تلك الدروس والعبر وتحملها لأجيالها جيلا بعد جيل ، أكتفي بهذا وللبحث تتمة إنشاء الله ، وفقك الله تعالى بحث مهم وأهنئك عليه بكل جدارة وشكرا ً ...
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.ALI
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 797
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: عاشوراء بين الطقوس العبادية والابعاد الطقوسية ( للمناقشة )   الأحد أبريل 10, 2011 1:45 pm


موضوعية في التحليل والبحث وما اضافه السيد ابو قاسم اضاف مزيداً من الابعاد

يجب ان يتم التركيز على الفكرة وتجنب المبالغة مع احترام العقل في الخطاب العاشورائي


مشاركة موفقة

شكراً لك حاج عدنان

تحياتي لك وللجميع

____________________________________________________
DR. ALI
جميل ...ولكن (صفحتي الخاصة)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/group.php?gid=260686643691&v=wall#!/
 
عاشوراء بين الطقوس العبادية والابعاد الطقوسية ( للمناقشة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM :: المنتدى الثقافي العام :: منتدى الشؤون الدينية-
انتقل الى: